الصحافة
زائرنا العزيز بالورد نستقبلك و نرحب بك في منتداك ادا كانت زيارتك ارجوك أن تسجل اسمك معنا من أجل الوصل و التواصل خطوات بسيطة و تحصل على اصدقاء جدد

الصحافة

الصحافة
 
الرئيسيةالبوابةس .و .جمكتبة الصورالمجموعاتبحـثالتسجيلدخول
المواضيع الأخيرة
» قصيدة: شفتني
الجمعة يونيو 20, 2014 10:20 pm من طرف hommane

» حمـَّام لكلام
الإثنين أبريل 28, 2014 6:34 pm من طرف عمر الحسناوي

» أشكـــال تحريــر الخبــر الصحفــي/ القوالب الصحفية
الثلاثاء ديسمبر 17, 2013 10:03 am من طرف Roaa Al-Terawi

» المقـال الإفتتــاحـي أو الافتتاحية
الخميس نوفمبر 07, 2013 6:39 pm من طرف Amina labani

» كازا بلانكا***
الأحد مارس 03, 2013 8:12 pm من طرف hommane

المواضيع الأكثر شعبية
تعريف الصحافة :
أشكـــال تحريــر الخبــر الصحفــي/ القوالب الصحفية
طنجة في عهد الحماية
مساهمة المغرب في الحرب العالميهالثانيه
التحقيق :خطوات كتابة المقال :
* أنواع وسائل الإعلام:
الربورتــاج
أنواع الصورة الصحفية:
المقـال الإفتتــاحـي أو الافتتاحية
الحديث الصحفي أو المقابلة الصحفية أو الحوار أو الاستجواب
المتواجدون الآن ؟
ككل هناك 3 عُضو متصل حالياً :: 0 عضو مُسجل, 0 عُضو مُختفي و 3 زائر

لا أحد

أكبر عدد للأعضاء المتواجدين في هذا المنتدى في نفس الوقت كان 236 بتاريخ الجمعة أبريل 22, 2011 1:06 am

شاطر | 
 

 قصة نزار وزوجته

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
khadija05



عدد الرسائل : 11
العمر : 33
تاريخ التسجيل : 02/01/2009

مُساهمةموضوع: قصة نزار وزوجته   الثلاثاء فبراير 24, 2009 8:33 pm

سوف اسرد لكم قصة عن حياة شاعرنا الراحل نزار قباني مع زوجته بلقيس




تعريف بالشاعر الكبير الراحل / نزار قباني

نزار توفيق قباني الديانة /مسلم (سني) تاريخ ومكان الميلاد 1923م دمشق


حياته مع بلقيس /
يقول نزار: بلقيس هي كنز عظيم عثرت عليه مصادفه, حيث كنت اقدم امسية شعرية في بغداد

عام 1962م ويضيف , قصتنا ككل قصص الحب في المدن العربية جوبهت ب(لا)كبيرة جداَ..كان

الاعتراض الأقوى على تاريخي الشعري,وكانت مجموعاتي الغزلية وثائق أشهرها أهل بلقيس ضدي

والقبائل العربية كما نعرف لاتزوج بناتها من اي شاعر تغزل بإحدى نساء القبيلة,ولما يئست

من إقناع شيخ القبيلة بعدالة قضيتي..ركبت الطائرة وسافرت إلى أسبانيا لأعمل دبلوماسياَ

فيها لمدة ثلاث سنوات,وخلال هذه السنوات الطويلة كنت أكتب لبلقيس,وكانت تكتب لي..رغم أن

بريدالقبيلة كان مراقباَ...وظل وضع نزار على هذا الحال حتى جاء عام 1969م,فيقول نزار

((في هذا العام ذهبت إلى بغداد بدعوة رسمية للاشتراك في مهرجان المربد..وهناك القيت قصيدة

من أجمل قصائدي كانت ((بلقيس الراوي)) بطلتها الرئيسية:

مرحباَ ياعراق,جئت اغنيك

وبعض من الغناء بكاء

أكل الحزن من حشاشة قلبي

والبقايا تقاسمتها النساء

بعد هذه القصيدة التي هزت بغداد في تلك الفترة,تعاطفت الدولة والشعب العراقي مع قضيت نزار

وتولى القادة البعثيون خطبة بلقيس من أبيها,وكان على رأس الوفد الحزبي الذي ذهب إلى بيت الراوي

في (حي الاعظمية) لطلب يد بلقيس, وزير الشباب الشاعر الأستاذ شفيق الكمالي ووكيل وزارة الخارجية

آنئذ الشاعر الأستاذ شاذل طاقة. وهكذا ذهب نزار إلى بغداد عام 1969م ليلقي قصيدة شعر.. وعدا وهو يحمل

نخلة عراقية))

ومع بلقيس شعر نزار أنه يعيش في حضن أمه, فقد ادركت بلقيس أن نزاراَ مثل كثير من الرجال

يحتاج إلى إمراة تكون في المقام الاول (أما)َ ثم بعد ذلك زوجة فظلت تعامله كطفل وتعوضه عن بعده امه

فقد كان كثير التنقل ولذا نجد نزاراَ يكتب لها قصيدة بمناسبة مرور عشر سنوات على زواجهما

يقول فيها:

أشهد أن لا امراة

اتقنت اللعبة إلا انت

واحتملت حماقتي

عشرة اعوام كما احتملت

وقلمت أظافري..

ورتبت دفاتري

وادخلتني روضة الاطفال

إلا انت

.. .. .. ..

أشهد ان لا امراة

تعاملت معي كطفل عمره شهران

إلا انت

وقدمت لي لبن العصفور

والأزهار والألعاب

إلاانت

.. .. .. ..

أشهد ان لا امراة

قد جعلت طفولتي

تمتد خمسين عاماَ.. إلا انت

ـــــــــــــ...........
كان عمر نزار قباني عند كتابة هذه القصيدة (ست وخمسون عاما)



وقد ظل نزار يعيش كطفل له (أمان) فائزة وبلقيس, حتى كانت اول أكبر صدمة في حياته حين توفت

والدته عام 1976م, وقد اهتز وجدان الشاعر, فقد وصل ارتباطه بها إلى أقصى درجاته, فهي التي

كتب لها قصيدة((خمس رسائل إلى امي)) عندما كان يسافر بسب عمله في الحقل الدبلوماسي ,

وكان يصف حاله بدونها:

....لم أعثر

على امرأة تمشط شعري الأشقر

وتحمل في حقيبتها إليّ عرائس السكر

وتكسوني إذا أعرى

وتنشلني إذا أعثر

ايا أمي أنا الولد الذي أبحر

ولا زالت بخاطره

تعيش عروسة السكر

فكيف...فكيف... يا أمي

غدوت اباَ...ولم أكبر
تلك الابيات من ديوان الرسم بالكلمات الذي صدر عام 1966م


ولم تمر سوى أعوام قليلة وتحديداَ في 1981/12/15م حتى يصدم نزار صدمته الثانية, وكانت في وفاة

زوجته وأمه الثانية بلقيس الراوي, ماتت التي كانت تمثل له الكثير في حادث مأساوي تحت أنقاض

السفارة العراقية في بيروت علىإثرإنفجار هائل بالقنابل وقع بها ويصف نزار قباني هذه اللحظة

قائلا((كنت في مكتبي بشارع الحمراء حين سمعت صوت انفجار زلزلني من الوريد إلى الوريد ولا أدري

كيف نطقت ساعتها:ياساتر يارب..بعدها جاء من ينعي إلي الخبر..السفارة العراقية نسفوها..قلت

بتلقائية بلقيس راحت ..شظايا الكلمات مازالت داخل جسدي ..أحسست أن بلقيس سوف تحتجب عن الحياة

إلى الابد, وتتركني في بيروت ومن حولي بقاياها, كانت بلقيس واحة حياتي وملاذي وهوويتي وأقلامي .

ويطلق الشاعر صرخة حزن مدوية, في قصيدة تعد من اطول القصائد المرثية

التي نظمها نزار قباني, وهي قصيدة بلقيس ونذكر لكم منها:


بلقيس يا وجعي

ويا وجع القصيدة حين تلمسها الأنامل

هل ياترى...

من بعد شعرك سوف ترتفع السنابل؟

.. .. ..

قتلوك يا بلقيس..

اية امة عربية..

تغتال أصوات البلابل

.. .. ..

بلقيس..

أيتها الشهيدة..والقصيدة..

والمطهرة النقية..

سبأ تفتش عن مليكتها
فردي للجماهير التحية..
أقصى درجات الحزن والأسى وصل إليها نزار بعد موت بلقيس حتى إننا نجده يصب غضبه ولعناته

على الامة العربية, ولكن يجب أن نعرف نحن القراء ان غضب نزار على الامة العربية والعروبة

في كثير من قصائده إنما هو إنتقاد للواقع الذي وصل إليه حال العروبة الآن, فهو لا ينتقد

الفكرة في حد ذاتها, بل ينتقد التطبيق الذي جاء خالياَ من المضمون.





قالوا عن نزار قباني كثير من الناس ومنهم :

قال فاروق جويدة: نزار قباني من الشعراء الذين دفعوا ثمن مواقفهم, وليس من الذين

يبحثون عن أكياس الذهب.

وقال الدكتور غازي القصيبي: عجبت للكلمة الخضراء تزرعها.. فترقص البيد في البحر

من الشجر تموت؟ كيف؟ وللأشعار مملكة وأنت فيها مليك البدو والحضر.

وقال د. سعاد الصباح: ياصديقي الشاعر لا تقلق على قصائدك فالفن العظيم لا يموت

وأروع ما في تاريخ الأدب القصيدة النزارية.



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
قصة نزار وزوجته
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
الصحافة  :: ركن الحوار العام-
انتقل الى: